مقالات - صحيفة الوطن
خميس, 2018/12/06 - 5:16م
  • ملحق جمعتنا
  • محبة آل البيت
0

محبة آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم واحترامهم وتوقيرهم هي اتباع لأمره سبحانه وتعالى وتتصل اتصالا وثيقا بمحبة نبينا الكريم ذو القدر العظيم ومودته صلى الله عليه وآله وسلم التي اوضحها لنا المولى تبارك وتعالى في الآية: (قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى)، فمن مودتهم واحترامهم الأدب معهم واكرامهم وعدم الإساءة إليهم ومعرفة قدرهم وحقهم، اتباعا لأمره سبحانه وتعالى واتباعا لقوله صلى الله عليه آله وسلم: "اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي"، وفي رواية: "كتاب الله وعترتي وانهما لن يفترقا حتى يردا عليً الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما" 

ونحن المسلمون نتولى آل البيت بالحب والتقدير والاعزاز والمودة، ونشهد الله على محبتنا لهم كل يوم في عبادتنا كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان نقول: "اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد" وجعل ذلك في الصلاة قبل التسليم مقرونا الى الصلاة والتسليم على سبب شرفهم وتاج مجدهم سيد الأولين والآخرين محمد عليه عليه الصلاة والسلام.

 اننا بذلك نشهد الله على حبنا لهم كحب اصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دون خروج بالحب الى مزالق الغلو ، فلا نرفعهم فوق منزلتهم فهم جميعا عباد مكرمون امرنا بحبهم وتوقيرهم فسمعنا وأطعنا، والعاقل المؤمن يدرك ان من بر آل البيت اكرامهم وتوقيرهم وعدم الغلو فيهم او رفعهم فوق منزلتهم او ان يضاف اليهم ما ليس لهم وما علينا الا الالتزام بالأدب معهم واعطائهم حقوقهم بمثل ما أمرنا به الله عز وجل، وبمثل ما اوصانا سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وبالكيفية التي احبهم بها صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

نسأل الله ان يزيدنا حبا به، وحبا برسوله، وحبا بآل بيته الكرام وحبا لأصحابة الغر الميامين وان يجعلنا ممن يتبع الله ورسوله والذين آمنوا وان لا يجعل في قلوبنا غلا لأحد منهم كما وصف رب العزة والجلال المؤمنين به فقال: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} فهذا هو واجبنا نحو آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  يجب ان نتعلمه لنتعلم الأدب معهم ونعلمه لأولادنا واهلنا ومن حولنا.

والله الموفق وهو الهادي الى سواء السبيل.

التعليقات